موريتانيا الجديدة /البشير ولد بيا ولد سليمان

2018-11-10 الساعة 19:57



·اجراآت عاجلة , التعليم و الصحة : الشروع في غلق كافة المدارس الحرة وبناء المزيد من مدارس الدولة و الثانويات وعودة التعليم المجاني تحت السقف الواحد , لتعزيز الوحدة الوطنية وتقوية التماسك بين أبناء مختلف شرائح المجتمع ,الأبيض جنب الاسود و الفقير جنب الغني , يرافق ذلك زيادة عاجلة ومعتبرة في رواتب الاساتذة و المعلمين كمحفزلأداء العمل و احياء روح " الاخلاص " و الولاء مجددا للوطن

·الغلق العاجل للعديد من العيادات الخاصة و الصيدليات و بناء المزيد من المستشفيات و العيادات و صيدليات الدولة في المقاطغات و الولايات , مع زيادة " كبيرة " في رواتب الأطباء و الممرضين والصيادلة و العاملين في القطاع

·الافتتاح الفوري لمركز تكوين العلماء(علماء موريتانيا لا يعرفون المدافع والقنابل بل يخافون منها) وفتح مركز جديد (مركز حوار الأديان ) شعاره الآية الكريمة " لكم دينكم و لي ديني " لتعليم الاسلام الصحيح " الوسطي " السمح الرافض للعنف والتطرف و الإرهاب ,الافتتاح كذلك العاجل لجامعة ابن ياسين , وإضافة مركز جديد هو " معهد أبو بكر بن عامر" لتكوين الأئمة العصريين الحريصين علي نظافة المساجد وحسن المظهر وعلي إعطاء واجهة حضارية للإسلام

·حل حزب " إخوان المسلمين " الموريتاني , فالأمة كلها مسلمة ولا تحتاج أن يكون فيها اخوان مسلمون و لا أعمام مسلمون , ألقاب وتسميات مختلفة مرفوضة لأنها تزيد التفرقة بين المسلمين ــــ منع أي حزب طائفي يحمل " فكرالجماعة "وهوالفكر الاقصائي الرافض للرأي الآخر , منع كذلك أي حزب عرقي عنصري يدعو للعنصرية و الي التفرقة بين شرائح المجتمع.

·مشاريع عاجلة , انشاء : شركة الدولة " الوطنية للسفن " وذلك بشراء الدولة لسبع سفن صيد تبحر بهم وتصيد مغذية السوق المحلية و مدن الداخل بالاسماك, باسعارسمحة وموفرة المزيد من فرص العمل أمام أبناء البلد .

·إنشاء شركة الدولة للفوسفات : وذلك بتعميق النهر في الجهة الموالية لبوفال بكيهدي حيث تتواجد كميات كثيرة من الفوسفات السطحي الجيد النوعية وسيسهل هذا الإجراء الطريق أمام السفن للابحار الي عين المكان و أخذ الفوسفات الخام و تصديره الي الخارج و بيعه و بالتالي الاستفادة من هذا المنتج الطبيعي الجاثم تحت الارض منذ عقود , و هو مشروع ضخم و يتطلب امكانيات , لكن المستثمرون كثر و جاهزون , ويمكن تسديدهم من خلال الفوسفات نفسه بالتعاقد علي كميات , كما يمكن انشاء سكة حديد خاصة لنقل الفوسفات من و الي ميناء انواكشوط او ميناء انجاكو وتصديره , وكذلك , ستكون طريقة الاستثمار B.O.T ( Built. Operate . Transfer ( بناء — تشغيل — تحويل ملكية ) حلا لمعضلة الإمكانيات , و ذلك بالتعاقد مع الممولين , يمولون و يشغلون 20 الي 30 سنة او اقل او اكثر , بحيث تكون 30% من العائدات للبلد و 70% للمستثمر الي ان تنتهي المدة فيتم رفع اليد عن المشاريع و تحويل ملكيتها بشكل نهائي لصالح البلاد .

·انشاء شركة الدولة " سنيم الذهب " , والشروع في بنائها في المربعات القريبة لشركة كينروس تازيازت موريتانيا, فالارض غنية بالذهب و الممولون كثر وجاهزون و الضمانات طويلة المدى مقبولة وموجودة مثلا ( 100.000 طن , مائة الف طن من الحديد الخام شهريا) تتعهد بها سنيم للمستثمر الممول لمدة 10 , 15 , 20 سنة حسب الاتفاق

·انشاء شركة الدولة للطيران الداخلي " شنقيط للطيران " , وذلك بشراء 3 طائرات نقل ركاب صغيرة ( اقل من 30 راكب ) , لتأمين النقل جوا بين المدن و ولايات الداخل

·إنشاء شركة الدولة " للمحاصيل الزراعية " , واستغلال عاجل للأراضي الخصبة علي امتداد النهر وزراعتها واعتمادها كمصدر رئيسي لتزويد شركة سونيمكس بمختلف المحاصيل لضخها في الأسواق بأسعار سمحة منافسة للمنتجات الواردة , ومساهمة كذلك في توفير فرص العمل و تخفيف البطالة

·توجيه الإعلام و المجتمع المدني وبث الوعي الاجتماعي ومفهوم الدولة والقضاء العاجل وكبح " ثقافة هل من مزيد " لدى موظفي الدولة و التصرف في المال العام باحياء المساءلة و قاعدة " من أين لك هذا " وتفعيل مبدأ " العقوبة و المكافلأة ".

مقترحات سابقة أرسلتها للقيادة الوطنية منذ 2010 ( مسجلة عند بوابة الرآسة) نفذ معظمها , و قد يكون تشابه في الأفكارمع القيادة الوطنية وقد يكون حصل اقتباس , منها : عقلنة الليبرالية المفرطة التي عرفتها البلاد بدخول الدولة في مجال النقل الحضري وتوفير باصات النقل في العاصمة و المدن الكبري ــــ استرجاع ما امكن استرجاعه من مؤسسات الدولة التي بيعت او أفلست في الماضي القريب و الأولوية لذات السيادة منها ( الخطوط الجوية الموريتانية ) ـــ مراجعة نصوص الاستثمار المعدني و العقود السابقة بشكل يحترم حق الاجنبي و يوفر للدولة استفادة معقولة ـــ إنشاء عدة مدن بحرية و موانئ علي امتداد الشاطئ ما بين انواكشوط وانواذيبو"الشامي احداها " ــــ استصلاح شاطئ انواذيبو كابانو وتسوية أراضيه و إقامة الاستراحات والمجمعات التجارية و السكنية .... (رسالة الي الرئاسة بسبتمبر 2010) , وكما ذكرت سابقا , قد يكون كل ذلك تشابه في الأفكارمع القيادة وقد يكون اقتباس .

·إعادة بناء مصفاة النفط في انواذيبو بالتعاقد مع مستثمرين في المجال , تمنحهم الدولة المكان لاقامة مصفاة علي اسس بيئية سليمة لفترات طويلة , يستفيدون من استراتيجية المكان جغرافيا ودوليا في تكريرالنفط و بيعه وتستفيد موريتانيا من بين أمور أخرى من بناء خزانات وقود ضخمة تخزن فيها احتياجاتها واستهلاكها المحلي تحل محل الخزانات الحالية التي اصبحت خربة و اصبحت تشكل خطرا علي السكان في انواذيبو.

·انشاء شركة الدولة للمسالخ الوطنية , وفتح فروع مسالخ عصرية بمعاييرصحية في مقاطعات العاصمة و في الولايات موفرة خدمات جيدة باسعار رمزية ,ومساهمة في القضاء علي ظاهرة ذبح الاغنام في الشوارع و الاحياء و ذلك للحفاظ علي صحة المواطن و نظافة المدينة

·انشاء عاصمة جديدة عصرية علي الشاطئ مقابل مطار أم التونسي " انواكشوط الجديد "

·انشاء الطريق السيار انواكشوط – انواذيبو

ختاما ,فالخير موجود ويسع الجميع ولأجل " موريتانيا الجديدة ",افتحوا الحنفية أمام الجميع ليستفيد الجميع , ولما يعم الخير لن تكون البلاد في حاجة للدمقراطية ولا لصخب الانتخابات والتظاهرات ولن يوجد نفاق سياسي ولا ترحال و لا تنوع ولاآت , ولن يكون شغل الناس وهمهم هو فقط السياسة و الرئاسة والمأموريات , الناس يفتشون عن لقمة العيش عن العدالة عن الأمن اما الحكم فهو ابتلاء وهم و غم و مسؤوليات ، فليكن الحاكم من يكون , ولكن .... لكي تأخذ انطباعاعن أي بلد فادخل وزاراته, وزارةالتعليم, الصحة , الزراعة ,الصيد ,المالية اوأية وزارة او ادارة في البلد و ألق نظرة علي نظافة المراحيض والمكاتب وتواجد وحضور الموظفين اثناء ساعات العمل , استفسر عن رواتبهم وكم يتقاضون؟ قارن ذلك بالأسعار وظروف المعيشة و المصاريف وعندئذ يمكنك أن تحكم ,ما اذا كانت الدولة موجودة , حاضرة , في مؤسساتها , بين موظفيها , أم غائبة ؟ أملنا أن تتجاوز موريتانيا الجديدة كل تلك الصعاب , وأن يعم الخير كل أهل هذه البلاد .

·البشير ولد بيا ولد سليمان

( طيار عسكري سابق --- الآن في مجال الأعمال و الاستثمار و جلب المستثمرين لموريتانيا )