السلم قبل الحرب / محمد يحظيه ولد ابرد الليل

2018-10-24 الساعة 18:22



وضعية غير مريحة

التميع السائد وهبوط معنويات المجتمع وذهول وشرود الأذهان وصلت بنا إلى مرحلة، صار الكلام فيها على أننا سندخل حربا وشيكة، بل إننا دخلناها فعلا وأن قواتنا على أهبة الاستعداد في ساحة المعركة، صار هذا الكلام لا يثير أحدا ولا أحد يتعجب من كوننا نُقَدم على هذه الخطوة دون علم السكان.

الضغوط والدعوات للحرب مستمرة فعلا منذ سنوات. هذا كان جليا، كما كان جليا أيضا غموض المسؤولين الكبار عن الدولة. يقال إن دور قواتنا المسلحة في تدخلها في منطقة الساحل هو تأمين قوات "صديقة"، ريثما تنسحب هذه الأخيرة، ربما، وتورث لنا نجاحاتها النسبية وإخفاقاتها المفزعة.

في هذا السيناريو سيبقى رجال الصحراء يتصرفون وحدهم، في محيطهم الطبيعي، مثل السمك في الماء، أو على الأصح مثل الظبي أو الجمل بين الكثبان المحرقة اللا متناهية والسهول الحجرية والرملية التي لانهاية لها، هي الأخرى، والتي تَخدع فيها عظامُ طير، مات قبل سنوات، على بعد عدة كيلومترات وكأنها خيام بيض مجتمعة قصدا.

بالنسبة للبيئة والشكل كل هذا يفهم. ولكن ما هو الباعث والسبب والصيغة؟

من بين كل ما يقوم به الرجال والدول فإن المسألة الأكثر جدية والأكثر خطرا هي الحرب. هل بإمكاننا أن نتصور دقيقة واحدة أنها تتقرر سِريا أو دون علم الشعب المعني الذي لا محالة سيدفع ثمنها بالمال والدم؟ إن من يُقدم على الحرب يُدخل شعبا بأكمله في مغامرة موت وفناء. غن الحرب يقودها رجل واحد، هو القائد العام، ولكن قرار الحرب شيء آخر. إذا كان يقرره شخص واحد فهذه قمة الهوس. في بلد طبيعي، لا دولة غير مصنفة، تشترك عدة هيئات في تأسيس قرار الحرب أو تعطي رأيها فيه بشكل قطعي، صريح، وخاصة المعارضة لأن الدول في تلك الظروف تبحث عن التوافق والإجماع والوحدة الوطنية. وكثيرا ما تريد مواجهة الحرب بحكومة تحالف وطني.

الحد الأدنى بيان من مجلس الوزراء، ثم الحصول مسبقا على الإذن الشكلي علنا من طرف التمثيلية الوطنية، أي البرلمان، ولم يعد كل ذلك يكفي، الإخبار الواسع المسبق، ضروري وهو لا يكفي أيضا. هل تحققنا من شرعية هذا القرار، من منطلق ديني؟. يُكرَر علينا باستمرار، دون أن نعرف لماذا، أننا لسنا دولة علمانية. علينا إذا أن نكون حقا دولة دينية. ماذا يقول نص التنزيل في الدم الذي سيراق من طرف جنودنا وأيضا الدم الذي سيسفك من طرف هؤلاء الذين لم يعتدوا علينا، والمشتهَرين بأنهم مسلمون.

هناك عدة صيغ من التحضير النفسي والمعنوي كان من المناسب أن يُقام بها قبل مغادرة قواتنا.

عرض عسكري للرتل المسافر كان من المفيد، كما كان من الفطنة الموفقة، خلال هذا العرض، استدعاء آخر ما تبقى عندنا من الأولياء والصالحين ليباركوا لقواتنا المتوجهة للخطر. إلى جانب النساء المزغردات والفنانين الذين ينشدون فاغو، بين الإبل والبقر التي تنحر تصدقا دفعا للشر، يكون هؤلاء الرجال الصالحون المنطفئو الانفعال ذوو الوجوه الذابلة التي فتك بها الخشوع الدائم والتذلل للخالق، يرتلون الترانيم والدعوات. لا شك أن أكثر العلمانيين تعصبا سيعترف أن تلك الصلوات والدعوات ترتفع إلى السماء.

وهل سيكون الشعراء في غير مكانهم؟ الدول والرجال العظام أعطوا باستمرار، في هذا النوع من المناسبات، مكانة خاصة لأولئك الذين منحتهم الطبيعة سر وسحر الكلمة. الفاتح الإسكندر الأعظم، نفسه، عندما دك مدينة طيبة اليونانية المتمردة تقاعس عن موقع واحد: منزل شاعر شهير. عندما غزى المعتصم، الخليفة العباسي، الروم الشرقيين اصطحب أبا تمام، الذي خلد تلك الحملة.

إضافة إلى ذلك، فإن المفكرين يقولون لنا إن الشعر هو قمة الإنتاج الذهني.

حقا، إننا، منذ التصاريح العلنية لمسؤولينا، أصبحنا نخفي ميولنا للشعر كما نخفي جريمة قتل.

ليس هناك شيء أكثر إلحاحا ولا أكثر فائدة من رفع معنويات الجنود المتوجهين إلى الحرب وخلق تعبئة داخل السكان، لأن السكان إذا لم يكونوا على درجة كافية من الاطلاع قد يتنمروا أو يثورون على القادة في وقت غير موات على الجبهة أو على الساقة، ضد قرار كان من المفروض أن يكونوا مشاركين فيه.

عندما أراد الأمير اعلي الكوري ولد أعمر ولد اعلي الهجوم على أعدائه، في السنة 1200 للهجرة، استشار أهل المعرفة، مع أن إمارته لم تكن تيوقراطية. بهذه المناسبة، لكي لا يهمل شيئا، طلب منهم معنى هذا التاريخ 1200 بالأحرف، بحساب الجمل، فقالوا له: شر. هذا فأل سيئ بجلاء. فقال لهم اقلبوا الكلمة، فقالوا له رش. ففهم أن الرش في الحرب من الدم.

القادة في ذلك الزمن كانوا أكثر ذكاء من الآن.

ولكن لأن ولد اعلي شنظوره كان يحمل اسما مثقلا بالمجد فإنه لم يتقاعس وأقبل على أعدائه، بالرغم من النذير، وقُتل. لأنه كان يخشى العار والشينة أكثر من الموت.

في الجاهلية الإغريقية عندما أراد ملك ليديا اكريزيس وهو قارون عند العرب، لكنه غير ذلك المذكور في القرآن، ذو المال الكثير، عندما أراد تسديد ضربة لكورش اللخميني الذي يتزايد خطر نجمه الطالع في الشرق لم يكتف بموافقة البلاط. فانتظر أولا أن يستشير كاهنة معبد دلف الشهير. فردت الكاهنة، المشهورة بالغموض أنه إذا أقدم على تلك الفعلة فإنه"سيحطم امبراطورية كبيرة".

هذا التنبؤ الملتبس شجع اكريزيس على خوض الحرب، وكما أن أحكام كاهنة دلف يضرب بها المثل في عدم الشفافية، فإن اكريزيس هو الذي هُزم وحطمت امبراطوريته.

ومهما كان استعجال وإغراء الأرباح المتوخاة من الحرب فإن هناك تدابير تتخذ وإجراءات وشكليات يقام بها أو تنجز عندما يتعلق الأمر برفع الصمصامة الثقيلة لمحصدة الرؤوس. فلا يُقدم عليها ببساطة مثل من يقدم على زيارة أقارب في أكجوجت أو في روصو من أجل السلام وصلة الأرحام.

هذا التصور هو أيضا السائد في حضارة إفريقيا السوداء. يقام بعدد هائل من الواجبات والطقوس هدفها دفع البلاء واستدراج الحظ السعيد، في الوقت الذي يُشارك فيه السكان. ويعطي لقرار بهذه الخطورة الأبهة اللازمة. إذا كانت هناك عمليات مخابراتية تجري في الخفاء، فليست هناك حروب سرية. على العكس، فإن المطلوب هو أكبر صدى، حسب العادة.

عندما أراد المقاوم الكبير، الموغونابا وبغو، ملك البلاد التي تجري فيها أنهار الفولتا الثلاثة، مواجهة القوات الفرنسية التي أرسلها من بامكوأترانتياهوأرشنار، فإنه لجأ "لأولئك الذين يتمتعون بمعرفة سر العالم الخفي". بعد هذه الاستشارة قرر كبير السحرة أن يضحي، على طريق الملك عند خروجه، بعدة قرابين: دجاجة سوداء وكبش أسود وحمار أسود وقيل عبد من كورونكا.

كون الفرنسيين لم يتمكنوا من إلحاق ضرر بالموغونابا "ولم يجدوا إلا روث خيله" ومات في سريره موتا طبيعيا، بعد ذلك بسنوات، يفسره شعب الموسي بتلك التحضيرات الأولية.

في الحرب لا شيء زائدا على الغرض لنضع جميع حظوظ النجاح إلى جانبنا.

في مملكة الماندينكو فإن شقيقة صونجياتا كيتا اضطرت إلى إعطاء نفسها لتستكشف سر حصانة ملك السوسو، سومانغوروكانتي(الفظيع) الذي أزعج "سقف الماندينكو"، صونجياتا كيتا، كما يقول المغني. ملك السوسو لم يكن قتله ممكنا إلا بظفر ديك أبيض.

أين هو الظفر السحري، الظفر الذي لا يخطئ، الذي بالإمكان اكتشافه أو إخراجه من مخبئه؟ إذا كان موجودا فالبحث عنه يتطلب تعاون الجميع.

ولكن قبل الشكل والترتيبات هناك المضمون. ما هو المنطق الذي بإمكانه أن يقودنا إلى دخول حرب لم يعتد علينا أحد قبلها. وإذا انتهت بحالة انتصار فإنها لا تفتح لنا، في ما يبدو، آفاقا بشوشة.

حقا، لا يجوز أن نهمل مصير إخواننا الأزواديين وليس من المقبول أن ننظر إليهم نظرتنا إلى الروهينغا في بورما.

الآخرون أيضا، الذين يصارعون الأزواديين، هم بدورهم إخوة، ولكن إخوة ما زالوا متعصبين لأوهام الستينات والظلم الذي عرفته تلك الفترة.

إذا أردنا أن نصارح أنفسنا بالحقيقة فإن أطروحة الإرهاب الإسلامي ليست مقنعة في ما يخص أزواد. قضية أزواد هي قضية قديمة، ترجع إلى أكثر من خمسين سنة، وكل تطوراتها ومآسيها معروفة عندنا. محاولة إغراقها في مشكلة الإرهاب الإسلامي هي محاولة يائسة. في الحاضر لاشك أنها جعلت الحركات الأزوادية الوطنية رهائن، والهدف الآن هو أن يضاف إليها الجيش الموريتاني كرهينة.

البحث عن السلم في مالي يبدأ بفصل قضية أزواد عن خليط المطالب والاحتجاجات والمظالم، علبة باندور التي شاركت، في ما يبدو، ثورة أزواد في فتحها وأثرت فيها كالكاشف الكيمياوي.

يجب فصل الظاهرة العارضة عن الظاهرة الحقيقية الأصلية. ومن يريد السلم عليه أن يشارك الأزواديين ويغريهم بحقوقهم.

قد يكون من اللازم، لو كان من يتحكمون في المصير المالي قرروا حلا حقيقيا عادلا ومقبولا عند أهل أزواد، أن نشارك في تأمين عسكري مؤقت في الزمان ومحدد في المكان، تخصص له ميزانية ليس متعهدا بها، وإنما مرصودة، جاهزة للاستعمال.

الاعتماد على تبرعات مالية احتمالية، سبق أن رفضت هيئة الأمم المتحدة ضمانها، هو ضرب من الغباء. الطريقة التي تجري بها المناقشات منذ ما يزيد على سنتين في هذا المنوال لا تدعو للاطمئنان وتشبه كثيرا مشاجرات خدامات المنازل مع البائعين في السوق عندما تتهمهم أنهم لا يحرصون على الوفاء بالكمية والنوعية المتفق عليها.

الخطر الذي يتهددنا يشبه هذا الزبون الذي دخل مطعما وطلب سمكة ولكنه فيما يخص تسديد الفاتورة هو يعتمد على اللؤلؤة التي يتمنى أن يجدها داخل السمكة.

نعم، إن الفرنسيين قالوا، قبل مدة، إن الدفاع عن مرسيليا يبدأ من بامكو. إننا نفهم ما يقولون، إن لديهم الحس الإستراتيجي. ولكن نحن لسنا في شمال باماكو ولكن على الغرب منها. يجب أن لا نخطئ في الجهات. الدفاع عن موريتانيا يبدأ من العيون – عيون الساقية الحمراء – والداخلة واندر (سانلويس) وبًكل (أوبكار). دون أن نكون مطمئنين تماما لصداقة جيراننا الغربيين وحسن نواياهم الدائم في حالة تدهور الأوضاع والمعطيات العسكرية فإنه من الصعب بل من المخاطرة، تدخلنا لنجدة الساحليين الشرقيين.

لا بد أن نكون واثقين ومطمئنين أن نزاعا مسلحا لن يحدث في منطقة الكركرات على مرمى قذيفة مدفع من ما نعتز به، وهو المنطقة الحرة والميناء المعدني، أو على طول السكة الحديدية التي تنظر، على مدى يقارب 500 كيلومتر، إلى حدود الصحراء الغربية. والتي يمر مقطع منها داخل الصحراء نفسها على مسافة كيلومترات، منذ حرب 1975 - 1978 لتجنب النفق القديم تحت "طارف" شوم.

ما الذي يضمن لنا أنه لن يقع حادث صيد أو غاز فجائي أو متعمد في مياه انجاكو والقاهرة قرب أندر؟

كل هذه الاحتمالات ممكنة، بل متوقعة في ظروف معينة ومن شأنها أن تضعنا، مع اعتبار الفارق، في وضع غير مريح، ثم يائس صراحة، مثل الذي وقع فيه بولوسومانستاين العظيم نفسه.

القدوم إلى باماكو لن يكون له معنى كبير، لأنه سيتبين بسرعة أن تأمين أزواد يتطلب تأمين ماسينا والنيجر وبركنافاصو.

الالتقاء والتواصل تم منذ مدة طويلة بين كل ما يتحرك ويتمرد ضد الظلم والسيطرة في شمال مالي ووسطه وشمال النيجر، مع "بوكوحرام" وحزمة من التمردات الأخرى ضد الإقصاء وسيطرة الحاكمين على الثروات.

مع كل ما نسمعه من تحريض وتهديد وتصريحات نارية وتدخلات عسكرية، فإن جبهة التماس مع ما يسمى الإرهاب لم تستقر، على العكس فإنها مستمرة في التمدد والتوسع.

إنها قفزت على اكران بسَام وهو خارج تماما إلى الجنوب من أرض"الديولا" وألسنة لهيبها تمتد حتى غلى أرض "أنكورما" في بوركينافاصو. على الجنوب الشرقي فإن الجبهة لم يعد لها حد . حركة بوكو حرام بعد أن تمددت وتوالدت في جنوب وشرق النيجر وصلت إلى شمال الكامرون، في مرتفعات الآدماوا، أي المملكة القديمة لأدم مرافق عثمان دان فو ديو. لكي يُقضى على كل هذا لا بد لمن يطمح إلى هذه المهمة أن يسيطر على عالم الفلان وأشباههم في وسط مالي حول أطلال "حمد الله" عاصمة شيخو أحمدٌ وصخور وأجراف باندياكرا، المأوى الأخير للحاج عمر الفوتي. من هنا لا بد من التقدم نحو الجنوب الشرقي، نحو زندر، العاصمة القديمة للنيجر في أرض الهاؤوسا، أي الوسط الذي تحس بوكو حرام فيه أنها في بيتها. ضربات الفأس إلى الأمام ستتعقد وتقل جدواها.

الشعبان الفلاني والهاؤوسي يلتقيان في منطقة تلاقي العجز الاقتصادي والعجز الاجتماعي والعجز السياسي. إنهما متداخلان في الجنوب منذ عهد عثمان دان فوديو ومتأثران بالإسلام إلى حد بعيد. فإنه جزء من ثقافتهم وشخصيتهم، إذا قلنا إن هذين الشعبين دينهما الإسلام ببساطة فإننا لم نميز بما فيه الكفاية مكانة الإسلام في مخيلتهما العميقة، إذا قلنا بعد ذلك إن وسط إفريقيا مسيحي، فليس بنفس العمق ولا نفس الاستيعاب ولا نفس المدة. وحتى إن الجنوح يغازل الإنسان إلى درجة أن يقول إنه ليس نفس الإسلام الموجود عند شعب الماندينكو وهو عريق في الواقع.

إن الناطقين باللغة البولارية، بشكل خاص، يتمتعون بتناغم أو انسجام مع الإسلام، في ما يبدو، يسهل عليهم معرفته. هناك شيء يشبه ذلك التماثل السائد بين اللغة العربية والشعر واللغة الألمانية والفلسفة.إن معرفتهم للإسلام تشبه معرفة أولئك الذين انفجر بين خيامهم فجأة كالرعد في سماء صافية في السنة 610.

ليس هناك ملايين من العرب يساوون عثمان دان فودويو والشيخ أحمدٌ والحاج عمر.

يبدو أن البولاريين اعتنقو الإسلام زمنا طويلا واستوعبوه بتأن. هذا ما يفسر، ربما ، كونهم أدخلوا في الإسلام شعوبا أخرى وأنتجوا، في مراحل مختلفة، حركات تعميق وتجديد وفتوح. الدين المفروض يصعب عليه أن يصبح تبشيريا.

إن التقسيم، ليس التقسيم الاستعماري وإنما تقسيم الاستقلالات عام 1960، حرم هذا الشعب الرفيع من دولة يعطي فيها ثمرة قدراته وعبقريته، وهذه العقدة ليس التعامل معها سهلا ويجب أن لا يعمق هذا الجرح.

من يجهل التاريخ بإمكانه أن يرجع إلى الجغرافيا وينظر في خريطة ويتساءل باسم أي مبدأ أُلحقت الأدماوا بالكامرون. كل هذا يعني أننا لا نتوجه إلى أرض خالية ولا إلى ملاقاة أقزام البيكمي البائسين.
2 - لنرتفع عاليا

إن إدريس ديبي الذي هو محارب حقيقي، ولد وترعرع في جحيم الحرب ولم يعرف سنة واحدة هادئة، وهو الذي تشكل فرقعة المدافع المعادية موسيقاه الليلية الاعتيادية، اعترف بالواقع صراحة بشكل علني. ارتمى بكل ثقله في المعركة، كما تعود على ذلك أبناء الشعب التشادي الرائع، ولكن بعد أن توغل في الخطر ترك هو ومشاكله الاقتصادية ومعاناة شعب لم تكن الطبيعة عادلة معه.

هل بالإمكان فعل شيء في كفاح الإرهاب أحسن مما فعل إدريس ديبي؟ أبدأ !

المتحكمون في الرقصة المعادية للإرهاب لم يهتدوا إلى حد الساعة للصيغة والطريقة لحصر الحريق والحيلولة دون انتشاره، وفي اضطرابهم يريدون أن يلقوا الغاز القابل للاشتعال لإخماد النار.

إخلاء غرب الصحراء من الجنود سيكون الطامة الكبرى، سيصبح الإرهاب لا رادع له، يصول ويجول على طول العمود الفقري للصحراء الكبرى من بيلمة إلى الداخلة.

بعد خمس سنوات من الجهود من أجل فرض السلم في الصحراء الكبرى و"الساحل" أصبح من يتزعمون تلك الحملة مثل من يجري وراء الطيور أو وراء حريق مراعٍ لسانه الأمامي المدمر لا يمكن اللحاق به.

كان من المنطقي، منذ البداية، تكوين منطقتي أمن واٍستقرار، نقطتي ارتكاز يوثق بهما، على طرفي قوس الحريق. فمن بين جميع الدول المتماسة مع هذا البطن الرخو المجتاح من الإرهاب فإن تشاد وموريتانيا وحدهما قابلتان للتأمين وأن تصبحا سدودا آمنة، ليس فقط لأنهما دولتان صحراويتان بإمتياز، مع أن هذه المعطاة تأتي في مقدمة الاعتبارات، ولكن لأنهما بلدان عرفا في فترة السبعينات حروبا داخلية.

في الواقع، في ما يخص موريتانيا، السلاح لم يطرح من 1900. فبعد السيطرة الفرنسية عام 1934، بقيت جيوب تمرد سماها أهل الحوض: "أهل الكدية". في الشمال جَند ما يُعرف بجيش التحرير الكثير من الناس ما بين سنة 1956 و1960 وامتد الأمر بعد ذلك إلى الحوض ولم تنته تبعاته إلا عام 1963.

تأمين تشاد بسيط، واضح، هو اقتصادي لا غير.

تأمين موريتانيا هو أعقَد وأصعب بالنسبة للقوى الدولية النافذة. فهو يتطلب مراجعة ذهنية، وتغيير في البرمجة بلغة الكومبيوتر. لأنهم لم يفهموا أن موريتانيا وأمنها وسلمها مرتبط عضويا بالصحراء الغربية (الاسبانية سابقا). من يريد أن يفرق بين موريتانيا والصحراء الغربية، في التحليل، هو واهم. من يريد أن يؤمن موريتانيا ويطمئن سكانها عليه أن يتوجه نحو حل حقيقي لمشكل الصحراء، أي حلا يرضي سكانها.

بدون ذلك، المضي من أجل الموت في باماكو أو موبتي هو تهور لا يفهم وخفة لا تقبل. إذا كان ليس عندنا ما نقدمه للموريتانيين في سنة جفاف شهباء سوى الموت خارج وطنهم، فإنه تجاوز لكل الخطوط التي يمكن تصورها. وأي حرب سيقام بها في فترة أزمة اقتصادية حادة والموريتانيون ممزقون داخليا وقلقون على مستقبلهم، والبلد يغلي مثل مرجل ساحرة؟ فلا يمكن تصور دخول حرب، إذا كنا ما زلنا نتمتع بحبة دراية.

لا شك أن لدينا مؤسسة عسكرية تستحق التقدير ولكن إذا كانت لدينا درة جميلة فهذا لا يعني أن نجعل منها كرة مدفع عند أول فرصة. علينا أن لا ننسى أن الجيش هو العمود الفقري للبلد.

البلد الذي كان في وضع غير مرضي نتيجة لتبذير وتخبط لا يصدق، زُجً به، في السنة الماضية في ارتباك جنوني بمفعول مسلسل لا يدركه العقل، والذي كانت أولى طلقاته صفعة التعديل الدستوري، الذي رفضه البرلمان ولكنه مع ذلك فُرض. ثم تلت ذلك تصرفات طائشة تبرهن ليس على التبصر وإنما على التوتر والانفراد والانعزال عن الواقع، وهي أمور حذر منها قبل 2400 سنة، توسيدود، ناهيك عن الخليفة معاوية بن أبي سفيان.

تمت متابعة شيوخ في البرلمان غير طيعين أمام المحاكم وزج بأحدهم دون أدنى حد من اللباقة، في ما يقال، في السجن لمدة عام، كما تمت متابعة صحفيين ونقابيين أمام المحاكم، ولكن إذا سجن البرلمانيون فإن أولئك عليهم أن يرضوا بمصيرهم. إذا ضرب الإمام خاف المؤذن.

رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو خصصت له نصوص على مقاسه، حسب الجميع، هدفها تعطيل مؤسساته. ما يعاب عليه يصعب في الواقع إدراكه بالرغم من المضامير والتصاريح الهوجاء غير المقنعة. المهم أن أي أحد لا يصدق الأطروحة الرسمية. عند ما تكون المسألة لا يصدقها أحد يصبح التمسك بها عديم الجدوى، بل حوشب أو ثقل إضافي معطِل يجره الإنسان. أما سجن برام ولد الداه ولد اعبيد فتم أخيرا، وهو غريب مثل ما سبقه. اعتقل عشية انتخابات عامة هو مرشح فيها. كما أنه لم يحكم عليه فتم انتخابه كنائب في البرلمان كما كان متوقعا. إذاً هو الآن برلماني جديد في السجن وهو مؤشر سيئ للغاية بالنسبة لديمقراطية ما زالت تبحث عن التزكية. السبب الحقيقي الكامن وراء سجن برام لا يعرفه أحد.

فهل سببه تعارض طبائع أم مجرد إصرار على الخطإ وتصلب في الرأي؟ هل برام يفسد لعبة أم مشروعا غير معلن؟ لم يبق للجميع إلا التكهنات في موضوع يرجع إلى "حاجة في نفس يعقوب".

بعد التعديل الدستوري الجبري، رد السكان بسخرية رفيعة الذوق. عندما شُرع في الانتساب للحزب الحاكم، فانتسب إليه مليون ومائتا ألف مواطن بالغ يحملون بطاقات تعريفهم المؤمنة، في الوقت الذي يهاجم فيه النظام بشكل شبه جماعي بكلام مؤذٍ ومُحقر. كما أن السخرية لم تفهم بل فهمت على عكس معناها - على أنها برهان ساطع على الشعبية - توجه النظام، على دق الطبول ونبرة الحماسة، للاقتراع يوم فاتح سبتمبر 2018، من أجل تعيين برلمان ومجالس بلدية وجهوية.

وبهذه المناسبة أوضح الشعب بسخرية أكثر وقاحة فعلته الأولى: فقط حوالي ثمُن المنتسبين إلى الحزب الحاكم صوتوا له، وهذا الثُمن متكون أساسا من مناصري المرشحين الشخصيين.

السخرية لم تتوقف عند هذا الحد لأنه ليس هناك أحد يريد قراءة الرسالة المكتوبة بخط مدقة المهراس.

في المهرجان الافتتاحي والمهرجان الختامي لحملة الحزب الحاكم في نواكشوط الإقبال كان يفوق مجموع الأصوات التي حصل عليها هذا الحزب في مجموع الولايات بما فيها نواكشوط.

يجب الاعتراف أن فهم هذا الوضع غير سهل. فقط التجارب الماضية هي التي بوسعها أن تنيرنا.

هناك قاعدة: في بلد تدور فيه كل الأمور بما فيها الأعمال حول الدولة، والعاطلون لا يمكن حصرهم، و"الأذكياء" كثيرون، بلد الشفافية فيه نادرة، بل ومذمومة، هي أن المصفقين والسابحين في المياه العكرة، الذين يعدون بالآلاف، لا يمسكون برأس الموكب الرسمي إلا في وقت متأخر، عندما يكون الوضع صعبا وبعد ما درسوا بعناية فائقة عقلية وميول وشخصية ضحيتهم. في هذه المرحلة ينقضون عليه ويحولونه لعبة بأيديهم. بالمقابل المسؤول السامي تحصل عنده القناعة أنه إذا تخلص من هذه الرفقة سيصبح معزولا، متوحدا، وبالعكس فإن معايشة جماعة مبتسمة على الدوام، حفية بإفراط، تداعب بكلام لطيف ينفذ إلى الحواس باستمرار، وإذا تطلب الأمر فإن أياديها سائلة بالهدايا الثمينة، لا شك أن جوا كهذا مريح لذيذ وجذاب.

إن المختار ولد داداه، نفسه، وهو رجل متزن وله تجربة واسعة في العلاقات البشرية، اقتيد إلى مأزق، ناهيك عن من خلفوه في المنصب.

عندما يفلس معبودها بالأمس فان هذه الطبقة التي يصعب تمييزها وتصف نفسها بالسياسية، تنصرف بلباقة وتفقد وكأنها لم توجد. لا أحد من رؤسائنا المبجلين - وكانوا جميعا مبجلين إلى آخر لحظة - استحق أبسط تضامن، أبسط مظاهرة مساندة، بعد سقوطه.

في المسلسل الآني، المخالف للعقل، يعتبر رجل الشارع بقوة أن قادتنا يعتمدون أساسا، في المرحلة الحالية من أجل كسر رقبة الدستور، من جديد، والتورط، دون منطق وبغياب أدنى سند حقيقي، في مأمورية ثالثة، أو مأمورية مقنعة، يعتبر رجل الشارع أنهم يعتمدون على دولة أجنبية حامية، مقابل التدخل العسكري في مالي.

إنها ستكون زيادة في المصيبة. ليست هناك قوة أجنبية، في عالم اليوم، بمقدورها أن تفرض نظاما ضد إرادة شعبه، وإذا حاولت فإنها ستفقد نهائيا مصداقيتها.

وإضافة إلى ذلك فإن نظاما معزولا إلى درجة البحث عن سند أجنبي سيُرفض من الجميع ويفقد شرعيته، ويجعل آخر الوطنيين الصامتين على مضض، يقف ضده، ناهيك عن أولئك الذين نفضوا أيديهم من النظام ولكنهم ما زالوا متعلقين بتلمس حل مُشَرف للبلد.

إن الزيغ ورفض الواقع هو مصدر الاستياء والشعور بالحرمان، وهو الذي يقود الناس للتطرف والعصيان والإرهاب. كل ما يتكشف يوما بعد يوم لا يبعث على التفاؤل ويجب أن نعترف أن البلد أصبح يشبه موكبا يسير بسرعة فائقة في الظلام.

لا، بدلا من المغامرة، ما زال بوسعنا أن نعود إلى الرشد. ليس من حقنا أن نفسد المستقبل، واجبنا أن نبنيه. ما زال بوسعنا أن ننزع فتيل الأزمة، أزمة لن يستفيد منها أحد، وهي تشبه القنبلة الموقوتة. بإمكاننا أن نصنع السلم بدلا من الحرب. أي سلم؟ السلم الداخلي الذي هو غاية في حد ذاته، والذي يُمَكن - إذا تطلب الأمر - من خوض الحرب.

السلم يبدأ بالتهدئة. الناس ينحنون بطيبة خاطر لمن يتواضع ويخفف من غروره.

التهدئة الوحيدة المقنعة وذات المعنى والتي بوسعها أن تغير المعطيات الحالية، هي أن نتوجه بحزم، بكل نزاهة وبكل صدق، نحو التناوب الديمقراطي، في منظور الانتخابات الرئاسية المقبلة. إنه موقف لا بديل عنه وهو المنقذ للجميع. عند ذلك سيحصل إجماع وطني غاب منذ زمن طويل، ويشعر الجميع بالفخر أن المصلحة العامة تصدرت جميع المصالح. لن يكون هناك من بإمكانه أن يعترض على هذا التوجه، دون أن يستحق مصير المنبوذ والمعزول.

عندما يتوقف النظام عن التمسك بالسلطة بعد الفترة الدستورية فإنه سيبقى بدون أعداء، بدون فرض مرشح فإن اعتباره سيزداد. عندما لا يظهر بالبحث عن مصالح أنانية فإن تقديره سيزداد. عندما يرتفع في العلو من أجل ضمان وتسهيل ما يريده الشعب فقط، فإنه سيرقى إلى مستوى العزة والتقدير من الجميع.

بدون هذا فإن الجميع سيعترف أنه لم يبق شيء يُعمل، وأننا نسير في طريق مسدود. وأننا بكل أسف أصبحنا مرغمين على تبني خلاصة الفيلسوف ميشيل أنفري الذي سُئل أخيرا ما هي النصائح التي يمكن تقديمها إلى شباب اليوم؟ فرد كما يلي " الباخرة تغرق. عليكم أن تحافظوا على وقاركم. موتوا وأنتم واقفون".