طريق روصو ..... طريق المعاناة / فردوس محمدو

2018-04-29 الساعة 18:22



بلغت طريق نواكشوط روصو حدا من السوء والتهالك درجة تجعل المرء يخرس خجلا واحباطا. ..سكت مستخدمو هذه الطريق بعد سنوات من المعاناة وازهاق الأرواح والجروح والكسور والويلات وهدر الأموال...مقطع من هذه الطريق الحشمة في افطوط لا يمكن سلكه فسلك المستخدمون طرقا رملية جانبية غير مستصلحة يدخلون خلالها في صراع مع رنكرنك والحفر والغبار أما في فصل الخريف فالمستنقعات السبخية تشكل دراما بكل مقاييس الكلمة...واما المقطع بين قرية انتينو وامنيدير فهو ثلاثون كيلومترا من الحفر العميقة ...عبارة عن سيوف مشهرة تفتك بما يمر فوقها سواء تعلق الأمر بالعجلات او كارتر او القطع السفلى من السيارة.... ولكي تكتمل المأساة توقفت أعمال إزاحة الرمال المتحركة عن هذا الطريق طريق الموت والحشمة والعار مع توقف نشاط شركة انير. .الشركة الوطنية لصيانة الطرق التي حذفت من الوحود منذ شهور..وطيلة ايام متواصلة ترى كثبان الرمال المتموجة تسد الطريق. ..مساهمة من الطبيعة في تعقيد الحياة على هذا المواطن المسكين..