انتشار أمني واسع بعد الحكم على ولد امخيطير بسنتين

2017-11-9 الساعة 15:01



انتشر الأمن الموريتاني بشكل كبير في شوارع مدينة نواذيبو شمال غرب البلاد، فيما أغلقت الشركات والمحلات التجارية الواقعة في قلب المدينة، وذلك بالتزامن مع صدور حكم في ملف ولد امخيطير كاتب المقال المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم.

وأصدرت محكمة الاستئناف ظهر اليوم حكمها بإدانة ولد امخيطير بالسجن سنتين وغرامة مالية تبلغ 60 ألف أوقية، وهو ما يعني إطلاق سراحه بعد أن قضى في السجن فترة تقارب 4 سنوات.

وانتشر الأمن في محيط المحكمة وفي الشوارع الرئيسية المجاورة لها، فيما ساد الاستياء من الحكم الجماهير التي واكبت المحاكمة وتظاهرت بالتزامن مع انعقاد جلساتها طيلة يوم أمس، وخلال ساعات اليوم.
يأتي هذا بعد ان حكمت محكمة الاستئناف في نواذيبو بإدانة محمد الشيخ ولد امخيطير كاتب المقال المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم بالسجن سنتين مع غرامة مالية.

ويعني الحكم الحالي إطلاق سراحه لأنه أمضى في السجن فترة تفوق الفترة التي أدين بها (يناير 2014 إلى نوفمبر 2017) مع حقه في التعويض عن الفترة التي زاد بها على السنتين.

وكانت النيابة العامة قد طالبت أمس بإدانته بالإعدام ردة، فيما طالب دفاعه المكون من محمد ولد امين وفاطمتا امباي بإطلاق سراحه، وتعويضه عن فترة سجنه.

كما سبق للمحكمة الابتدائية في نواذيبو أن أدانته بالإعدام مع تكييف تهمتة بـ"الزندقة والسب"، فيما أثبتت محكمة الاستنئاف الحكم بالإعدام وكيفت التهمة بـ"الردة" وأحالت الملف إلى المحكمة العليا، قبل أن تعيده المحكمة العليا شهر يناير الماضي لمحكمة الاستئناف في تشكلتها الحالية المغايرة للتشكلة الأولى.