جميل ولد منصور: نحن أمام استهداف سياسي وتصفية حسابات مكشوفة

2017-08-27 الساعة 16:50



قال الرئيس الدوري لمنتدى المعارضة ورئيس حزب "تواصل" محمد جميل ولد منصور إن الاستجوابات الأخيرة لصحفيين ونقابيين وسياسيين تمثل "استهداف سياسي وتصفية حسابات يوظف أعوان القضاء فيها".

وأضاف في تدوينة له على حسابه في فيسبوك أن "الكرة في ملعب السلطة والشبه حولها مجتمعة ومكثفة، والأولى بالجرائم الاقتصادية أن تتوجه هناك"، مردفا بالقول: "أنا كفيل لها بأنها ستجد ما يشفي الغليل، ويسود الدفاتر، ويساعد في ملف الشفافية إن قُصدت و ما هي بمقصودة والنزاهة إن طلبت و ما هي بمطلوبة".

وتساءل ولد منصور "ما الذي يحدث وأي عبث هذا خصوصا أن ما رشح عن الأسئلة والمواضيع المثارة لا يتجاوز مسألة التمويلات ودعم مفترض من رجل الأعمال محمد ولد بعماتو"، معتبرا أن ذلك يستدعي عدة ملاحظات.

وأضاف ولد منصور قائلا: "واضح من المعتقل الأول الشيخ محمد ولد غده و من أسماء الصحفيين و النقابيين و من آخر المحقق معهم الشيخة المعلومة أننا أمام شخصيات و جهات غير محبوبة من النظام إما لموقفها السياسي أو خطها التحريري أو تموقعها النقابي مما يعني أننا أمام استهداف سياسي و تصفية حسابات يوظف أعوان القضاء فيها".

وأردف أنه "في علاقة رجال الأعمال بالنظام أو المعارضة تبرز شبهة الترهيب بالإضرار والترغيب بالتسهيلات في حالة النظام أما في حالة المعارضة والتي لا تملك قوة الإضرار ولا وسائل التقريب والترغيب، فالشبه منتفية أو ضعيفة فإن دعمها رجل أعمال أو رجال أعمال فلاقتناع بما عندها أو إحساسا بحاجتها ولا إشكال ثم".

وجدد ولد منصور التحية "للشيخ محمد ولد غده ولكوكبة الصحفيين والنقابيين"، كما وجه تحية وصفها بـ"المستحقة للشيخة المعلومة بنت الميداح والتضامن صادقه معها و معهم".