اقتراحات لكتابة النشيد الوطني/ د. أحمدو لكبيد

2017-08-24 الساعة 13:26



يشكل النشيد الوطني استحضارا ملحميا تمجيديا للذاكرة الجمعية، ويمكن تحليل مكوناته على النحو التالي:
- الشكل الموسيقي: ينبغي أن يتخذ أحد البحور الإنشادية، مثل المتقارب أو مجزوء الرمل، ومن المهم أن تتم تقفيته من الداخل أو في بعض أبياته حسب ما هو معروف في البلاغة بالترصيع، لزيادة "فتنته الإيقاعية"، ونضرب لذلك مثلا بقصيدة ولد محمد اليدالي:
- صلاة ربي مع السلام على حبيبي خير الأنام..
- بادي الشفوف داني القطوف برعطوف ليث همام
ومنه أبيات الخنساء:
حامى الحقيقة محمود الخليقة مه ... دىّ الطريقة نفاع وضرّار
فهنا في هذه الأبيات يصعد الإيقاع من مستواه الخفي العميق(المقاطع، التفعيلات) إلى المستوى السطحي المحسوس، من خلال بنيات صرفية ونحوية متماثلة، فيتعاون كل من المقطع واللفظ على توليد شحنة موسيقية انسيابية وراقصة.؛
- اللغة: يجب أن تكون بسيطة وقريبة من اللغة الوسطى، وتفضل الألفاظ ذات الأصول الثلاثية وذات المخارج السهلة، وتبتعد عن الكلمات الطويلة، وتعدل عن أسماء الموصول والإشارة....؛ وينبغي دعم تشكيل لغة النص باعتماد جمل قصيرة، يتداخل فيها الماضي مع الحاضر، والأسلوب الإنشائي مع أسلوب الخبر؛
- من حيث الحجم: ينبغي أن يكون النص غير طويل حتى يسهل حفظه؛
- من حيث المحتوى: من الضروري أن تكثف المعاني في وحدات لسانية محدودة، عن طريق استخدام الرموز الدالة الشائعة، التي تمثل أكبر قاسم مشترك ممكن بين جمهور النشيد.