أحمد ولد داداه: النظام يعد لتنظيم استفتاء عبثي ومكلف

2017-07-14 الساعة 00:22



شارك أحمد ولد داداه رئيس تكتل القوى الديمقراطية، في اجتماع مجلس رؤساء الأممية الاشتراكية، المنعقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك يومي 11 و12 يوليو الجاري، وذلك بوصفه نائبا لرئيسها.

وقد تم افتتاح الاجتماع من طرف "انطونيو غوتيرس" الأمين العام للأمم المتحدة، وتناول المواضيع التالية :

ـ تعزيز تعددية الأطراف من أجل السلام؛

ـ إعادة تأكيد أهمية القيم والسياسات المشتركة من أجل التغيير الذي تحتاجه الإنسانية؛

ـ الدفاع عن الديمقراطية وحمايتها، في ظل ما تواجهه من رفض وتهديد في بعض البلدان.

وقد ساهم الرئيس أحمد ولد داداه بفعالية في نقاش وإثراء تلك المواضيع، خاصة فيما يتعلق بالدفاع عن الديمقراطية، على ضوء ما تعيشه بلادنا من انسداد سياسي وازدراء بالقوانين والمؤسسات الدستورية، بفعل السياسات الأحادية لنظام الجنرال محمد ولد عبد العزيز.

وأوضح الرئيس في مداخلته، أن النظام الموريتاني يعد هذه الأيام لتنظيم استفتاء عبثي ومكلف ـ رغم الظروف المعيشية الصعبة للمواطنين ـ للتلاعب برموز ومقدسات الوطن، ولفتح الباب أمام بقاء الرئيس الحالي في السلطة بصفة غير دستورية.