جامعة العلوم الاسلامية بلعيون وبالتعاون مع شركة "شنقيتل" تجهز مركزا لدراسات التطرف العنيف بالجامعة

2019-10-9 الساعة 12:34



بادرت شركة "شنقيتل" في إطار تعاونها المثمر والبناء مع الجامعات الموريتانية إلى تجهيز مبنى إداري متكامل بالتعاون مع جامعة العلوم الاسلامية بلعيون، و يتعلق الأمر بالمركز الجامعي لدراسات التطرف العنيف المنشأ حديثا في الجامعة، والذي دشنه وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الأصلي أمس في لعيون كأول مركز بحوث ودراسات من نوعه في موريتانيا و شبه المنطقة.
ويأتي إنشاء المركز حسب مصدر من داخل الجامعة ضمن برنامج واسع وشامل، وخطة استراتيجية تطويرية كبرى وضعتها رئاسة جامعة العلوم الإسلامية بلعيون هذا العام 2019 /2020 للنهوض بالبحث العلمي وتطوير المناهج والرفع من الأداء الأكاديمي والإداري، وتجسيد رسالة الجامعة ودورها في بناء المجتمع وتحقيق التنمية والنهوض الشامل للبلاد.
يذكر أن شركة "شنقيتل" قامت بالتدخل مماثل في جامعة نواكشوط ومؤسسات جامعية أخرى.